من أقوال الشيخ سلطان القاسمي:
"إن بناء المستقبل مرهون ببناء الإنسان حيث أصبحت القوى البشرية تشكل أهم العوامل المؤثرة فى تقدم الدول وتطورها وبناء الإنسان هو حجر الأساس فى التنمية"
أنت هنا
كلمة القائد العام
الإخوة الأعزاء
على الرغم من أهمية التقارير، والإحصاءات الأمنية في الكشف عن طبيعة التحديات الأمنية، وحجم المخالفات، والحوادث، والجرائم الواقعة في محيط المجتمع، إلا أن هذه التقارير، والإحصاءات لا تتضمن في الغالب جانباً مهماً من التحديات، والظواهر الأمنية، والجرائم، التي أمكن تفادي وقوعها من خلال الجهد الوقائي، والعمل الاستباقي الذي يقوم على قراءة الواقع، وجمع، وتحليل البيانات، والمعلومات، والتنبؤ بالمخاطر المحتملة، وما يمكن أن تفرزه المتغيرات من ظواهر، وجرائم، وسلوكيات سلبية، كما أنها لا تشير إلى ما تم اتخاذه من تدابير للحيلولة دون وقوعها.

الإخوة الكرام
في الواقع أن الجانب الوقائي من العمل الأمني، يستغرق حيزاً كبيراً من نشاط أجهزة الشرطة بالدولة، وهو نشاط لا يقتصر على الإدارات المعنية بالضبط القضائي، ومحاربة، ومكافحة الجريمة وحدها، بل تشترك فيه عدة إدارات أخرى معنية بالبحث العلمي، والتخطيط الاستراتيجي، والتوعية، والإعلام الأمني، يدعمها في ذلك شركاء فاعلون في مجالات الإرشاد، والتوجيه الأسري، والاجتماعي، والديني، والذين يقومون ببناء خططهم على ما يتوفر من معلومات، ومقاربات، وتحليلات أمنية، وشرطية.

الإخوة الأفاضل
إن استشراف مستقبل الحالة الأمنية في إمارة الشارقة، والتنبؤ بالتداعيات، والمخاطر المحتملة، وانعكاساتها على الواقع الأمني، يقتضي مشاركة العديد من الجهات، والفعاليات المجتمعية، التي تتشارك هموم الأمن، وتحدياته مع شرطة الشارقة، حيث وجدنا أكثر من 25 جهة شرطية، وأمنية، ومدنية مدعوة للمشاركة في مشروع استشراف المستقبل، الذي توصلنا من خلاله إلى معرفة ما يمكن أن يواجه مجتمعنا من تحديات خلال الحقبة القادمة، في وقت تتسارع من حوله المتغيرات، ويندفع العالم في ثورة الابتكار، والاختراع، واكتشاف حلول المستقبل.

الإخوة الأعزاء
ما توفر من معلومات، وحقائق، وتنبؤات، من خلال هذا المشروع، وضعنا في واقع الأمر أمام تساؤلات عدة، لا تتعلق فقط بفرضية التحديات الأمنية، والتخطيط لمواجهتها، بل قادنا الأمر إلى تساؤلات أخرى تتعلق بأدوات المواجهة، وأساليبها، ومدى كفاءة هياكلنا القائمة، ونظم عملها في تحقيق هذه المعادلة، في وقت تتلاحق فيه تطورات التقنية الحديثة، وثورة الذكاء الاصطناعي، وتكاد تغطي بحلولها كل مجالات الحياة، والعمل، والإنتاج.

الإخوة الكرام
من هنا كان الإعلان عن مئوية شرطة الشارقة، بما تقوم عليه من حقائق، ومكتسبات معرفية، وعلمية، وما تطرحه من تحديات، وتنطوي عليه من أفكار، وتصورات لبناء شرطة المستقبل، تمثل خطوة تتسق مع رؤية الدولة، وقيادتها الرشيدة، وتسعى إلى تحقيق تطلعاتها في ملامسة المستقبل، ومعرفة تحدياته، وحماية أجياله، وتشكل في الوقت ذاته قاعدة لعمل مؤسسي يضع ركيزة يبنى عليها تقدم العمل الشرطي، واستراتيجياته للمستقبل، وفق ما تمليه علينا أمانة حماية الوطن، وحقوق أجياله، والمحافظة على إنجازاته.
آخر تحديث للموقع: 22-05-2018
خدمات موظفي
شرطة الشارقة

البريد الإلكتروني

التدريب الإلكتروني

خطة تدريب
شرطة الشارقة

خطة تدريب
وزارة الداخلية